ننتظر تسجيلك هـنـا


{ إعلانات لَيَالِينَا اليَوُميَة ) ~

..{ :::فعاليات شبكة ليالينا :::..}~
 
 

إظهار / إخفاء الإعلانات 
منتديات ليالينا
عدد الضغطات : 204 منتديات ليالينا
عدد الضغطات : 72 عدد الضغطات : 113 مركز تحميل منتدى ليالينا
عدد الضغطات : 233
منتديات اول اذكاري
عدد الضغطات : 140 منتديات رحيل
عدد الضغطات : 304 منتديات دره الشرق
عدد الضغطات : 159 منتديات ليالينا
عدد الضغطات : 59
منتديات غرام الشوق
عدد الضغطات : 188 منتديات الؤلؤ المنثور
عدد الضغطات : 132 منتديات جوهرة العشق
عدد الضغطات : 105 منتديات ليالينا
عدد الضغطات : 54
منتديات عشقي
عدد الضغطات : 136 منتديات عذبة الروح
عدد الضغطات : 164 منتديات جنون الشوق
عدد الضغطات : 155 عدد الضغطات : 0
عدد الضغطات : 0 عدد الضغطات : 0 عدد الضغطات : 0 عدد الضغطات : 0
اهلا بالجميع كلمة الإدارة

أعضاء منتديات ليالينا الكرام المنتدى بحاجة إلى مشرفين ومشرفات من لديه الكفاءة يتقدم لقسم طلبات الإشراف كلمة الإدارة


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 2020-11-11, 09:53 AM
MR.HMoOoD غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
اوسمتي
16  5 
لوني المفضل Aqua
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل : Sep 2020
 فترة الأقامة : 83 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (09:43 AM)
 الإقامة : حيث اكون انا
 المشاركات : 8,055 [ + ]
 التقييم : 1014
 معدل التقييم : MR.HMoOoD تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي الايه(إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ..)



قوله تعالى: ﴿ إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَّهُمْ فَرِحُونَ * قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ﴾ [سورة التوبة: 50-52].


أولًا: نزلت هذه الآيات لبيان نوع آخر من خبث نوايا المنافقين وسوء بواطنهم، وذلك ليعلم النبي صلى الله عليه وسلم حقيقتهم وليأخذ حذره منهم، وقد ظهر دفاع الله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وسلم بعدة أمور:

1- الكشف عن بواطن المنافقين ليعلم النبي صلى الله عليه وسلم حقيقتهم، وليأخذ حذره منهم كما ذكرنا.



2- أرشد الله نبيه صلى الله عليه وسلم إلى كيفية الرد على ما يقوله المنافقون عنه وعن أصحابه حين إصابتهم بالشدة أو الرخاء، فقال له: ﴿ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ﴾، وأما عند النصر أو الهزيمة، فقال له ربه: ﴿ قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ﴾، وهذا فيه من العناية الإلهية بنبيه صلى الله عليه وسلم وبالمؤمنين الصادقين ما لا يوصف.



3- هدد الله تعالى المنافقين على لسان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام رضي الله تعالى عنهم، فقالوا لهم: ﴿ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ﴾.


كان هذا مجمل ما ورد في الآيات من دفاع عن خير البريات عليه أفضل الصلوات وأتم التسليمات، والآن إليك تفصيل ذلك من كلام المفسرين رحم الله الجميع:

ثانيًا: قوله تعالى: ﴿ إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَّهُمْ فَرِحُونَ ﴾ للمفسرين قولان فيها:

الأول: معنى الآية لدى الأكثرين: ﴿ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾؛ أي: «إن تصبك» يا محمد حسنة من نصر أو نعمة أو غنيمة - كما حدث يوم بدر - «تسؤهم» تلك الحسنة، وتورثهم حزنًا وغمًّا، بسبب شدة عداوتهم لك ولأصحابك، ﴿ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ ﴾ من هزيمة أو شدة - كما حدث يوم أحد - ﴿ يَقُولُوا ﴾ باختيال وعجب وشماتة، ﴿ قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا ﴾؛ أي: قد تلافينا ما يهمنا من الأمر بالحزم والتيقظ، من قبل وقوع المصيبة التي حلت بالمسلمين، ولم نلق بأيدينا إلى التهلكة كما فعل هؤلاء المسلمون.



وقوله: ﴿ وَيَتَوَلَّوْا وَهُمْ فَرِحُونَ ﴾: تصوير لحالهم، ولِما جُبلوا عليه من شماتة بالمسلمين؛ أي: عند ما تصيب المسلمين مصيبة أو مكروه، ينصرف هؤلاء المنافقون إلى أهليهم وشيعتهم - والفرح يملأ جوانحهم - ليبشروهم بما نزل بالمسلمين من مكروه.



الثاني: ما ذكره قال صاحب تفسير المنار: قد ورد في التفسير المأثور ما يدل على أن الآية خبر عن مستقبل الأمر في غزوة تبوك؛ روى ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنه قال: إن تصبك في سفرك هذا لغزوة تبوك حسنة تسؤهم، قال: الجد وأصحابه، وروى ابن أبي حاتم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال: جعل المنافقون الذين تخلفوا في المدينة يخبرون عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبار السوء، يقولون: إن محمدًا وأصحابه قد جهدوا في سفرهم وهلكوا، فبلغهم تكذيب خبرهم وعافية النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فساءهم ذلك، فأنزل الله تعالى: إن تصبك حسنة تسؤهم، الآية، وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي في الآية قال: إن أظفرك الله وردك سالِمًا ساءَهم ذلك، وإن تصبك مصيبة يقولوا: قد أخذنا أمرنا في القعود قبل أن تصيبهم، والأول أبلغ وهو يشمل هذا وغيره.



ثالثًا: قوله: ﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنا إِلَّا ما كَتَبَ اللَّهُ لَنا هُوَ مَوْلانا ﴾: إرشاد للرسول صلى الله عليه وسلم إلى الجواب الذي يكبتهم ويزيل فرحتهم؛ أي: «قل» يا محمد صلى الله عليه وسلم لهؤلاء المنافقين الذين يسرُّهم ما يصيبك من شر، ويحزنهم ما يصيبك من خير، والذين خلت قلوبهم من الإيمان بقضاء الله وقدره، قل لهم على سبيل التقريع والتبكيت: لن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا وقدره علينا، (هو مولانا) الذي يتولانا في كل أمورنا، ونلجأ إليه في كل أحوالنا، وعليه وحده سبحانه نكل أمورنا وليس على أحد سواه.



رابعًا: وقوله: ﴿ قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ﴾ إرشاد آخر للرسول صلى الله عليه وسلم إلى الجواب الذي يخرس ألسنة هؤلاء المنافقين ويزيل فرحتهم، قل لهم: هل تربصون بنا أيها الجاهلون إلا إحدى العاقبتين اللتين كل واحدة منهما حسنى العواقب وفضلاها، وهما النصرة والشهادة والفوز بالجنة والنجاة من النار، النصرة المضمونة للجماعة، والشهادة المكتوبة لبعض الأفراد؟ أي: لا شيء ينتظر لنا غير هاتين العاقبتين مما كتب لنا ربنا، وأنتم تجهلون.



والتربص بمعنى الانتظار في تمهُّل؛ يقال: فلان يتربص بفلان الدوائر: إذا كان ينتظر وقوع مكروه به، والحسنيان: مثنى الحسنى، والمراد بهما: النصر أو الشهادة.



قال الآلوسي: والحاصل أن ما تنتظرونه بنا - أيها المنافقون - لا يخلو من أحد هذين الأمرين، كل منهما عاقبته حسنى لا كما تزعمون من أن ما يصيبنا من القتل في الغزو سوء، ولذلك سررتم به.



وصح من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تكفل الله تعالى لمن جاهد في سبيله لا يخرجه من بيته إلا الجهاد في سبيله، وتصديق كلمته أن يدخله الجنة، أو يرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه مع ما نال من أجر وغنيمة).



وقوله: ﴿ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينا ﴾: بيان لِما ينتظر المؤمنون وقوعه بالمنافقين؛ أي: ونحن معشر المؤمنين نتربص بكم أيها المنافقون إحدى السوءيين من العواقب؛ إما «أن يصيبكم الله بعذاب» كائن «من عنده»، فيهلككم كما أهلك الذين من قبلكم، وإما أن يصيبكم بعذاب كائن «بأيدينا» بأن يأذنَ لنا في قتالكم وقتلكم.



فتربصوا إنا معكم متربصون؛ أي: وإذا كان الأمر كذلك، فتربَّصوا بنا إنا معكم متربصون ما ذكر من عاقبتنا وعاقبتكم، إن أصررتُم على كفركم وظهر أمركم، مما نحن فيه على بينة من ربنا، ولا بيِّنة لكم، ويا ألله ما أبلغ الإيجاز في حذف مفعولي تربصهما، وفي التعبير عن تربص المؤمنين بالصفة الدالة على تمكن الثقة من متعلقه!



(فإنا معكم متربصون) ما هو عاقبتكم، وسترون أن عاقبتنا على كل حال هي الخير، وأن عاقبتكم هي الشر.



فائدة مهمة:

قال في تفسير المنار: قوله تعالى: ﴿ هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾:

وإذا كان الله هو مولاهم، فحق عليهم أن يتوكلوا عليه وحده دون غيره، مع القيام بما أوجبه عليهم في شرعه، والاهتداء بسننه في خلقه، ومنها ما أخبرهم به من أسباب النصر المادية والمعنوية التي فصَّلها في سورة الأنفال وغيرها، كإعداد ما تستطيع الأمة من قوة، واتقاء التنازع الذي يُولد الفشل ويفرِّق الكلمة، وذلك بأن يكلوا إليه توفيقهم لما يتوقف عليه النجاح، وتسهيل أسبابه التي لم يصل إليها كسبهم، وما أجهل من يظن أن التوكل وكتابة المقادير، يقتضيان ترك العمل والتدبير، وقد بسَطنا القول في الأمرين في مواضع من هذا التفسير، ويقابل التوكل عليه تعالى بالمعنى الذي ذكرناه وما أيَّده به من كتاب الله، اتكال الماديين على حولهم وقوتهم وحدها، حتى إذا ما أدركهم العجز وخانتهم القوة أمام قوة تفوُّقها، خانهم الصبر وأدركهم اليأس؛ إذ ليس لهم ما للمؤمنين من التوكل على ذي القوة التي لا تعلوها قوة، وشر منه اتكال الخرافيين على الأوهام، وتعلق آمالهم بالأماني والأحلام، حتى إذا ما انكشفت أوهامهم، وكذبت أحلامهم، وخابت آمالهم، نكسوا رؤوسهم، ونكصوا على أعقابهم، واستكانوا لأعدائهم، وكفروا بوعد ربهم بنصر المؤمنين، ووعد الله أصدق من دعواهم الإيمان، وإنما وعد بالنصر أولياءه لا أولياء الشيطان



 توقيع : MR.HMoOoD

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 2020-11-12, 05:50 AM   #2


أمـــل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 53
 تاريخ التسجيل :  Oct 2020
 أخر زيارة : 2020-11-30 (03:42 AM)
 المشاركات : 5,208 [ + ]
 التقييم :  1510
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي
10  16  2  8 
مجموع الاوسمة: 6

افتراضي



::

جزاك الله خير على الطرح القيم
وجعله الله بميزان حسناتك
ورزقك الله الفردوس الأعلى من الجنه
الله لايحرمنا من جديدك

..


 
 توقيع : أمـــل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-12, 12:29 PM   #3


MR.HMoOoD غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (09:43 AM)
 المشاركات : 8,055 [ + ]
 التقييم :  1014
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Aqua

اوسمتي

افتراضي



شكرا لك ع المرور


 
 توقيع : MR.HMoOoD

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-20, 03:02 PM   #4


روعه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52
 تاريخ التسجيل :  Oct 2020
 أخر زيارة : 2020-11-29 (09:46 PM)
 المشاركات : 840 [ + ]
 التقييم :  410
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indianred

اوسمتي

افتراضي



_





جزَآك لله خير
ونفَع بِطرحك الجَميع .. ولآ حرمك جَميلَ اجرِه
لك منَ الشكر أجزَلِه "


 
 توقيع : روعه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-21, 11:41 AM   #5


MR.HMoOoD غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (09:43 AM)
 المشاركات : 8,055 [ + ]
 التقييم :  1014
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Aqua

اوسمتي

افتراضي



شكراً لكم جميعاً على المرور


 
 توقيع : MR.HMoOoD

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-22, 07:28 PM   #6


سحر العيون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Nov 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (11:23 AM)
 المشاركات : 394 [ + ]
 التقييم :  110
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : White

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء
وشكراً لطرحك الهادف وإختيارك القيّم
رزقك المــــــــولى الجنـــــــــــــة ونعيمـــــها
بآنتظار المزيــد من جديدك
احترامي لك


 
 توقيع : سحر العيون

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-23, 03:01 AM   #7


نجمة سبتمبر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : 2020-12-02 (07:11 AM)
 المشاركات : 921 [ + ]
 التقييم :  710
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير


 
 توقيع : نجمة سبتمبر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-23, 05:42 AM   #8


MR.HMoOoD غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (09:43 AM)
 المشاركات : 8,055 [ + ]
 التقييم :  1014
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Aqua

اوسمتي

افتراضي



شكراً لكم جميعاً على المرور


 
 توقيع : MR.HMoOoD

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-24, 12:27 AM   #9


الغَنْد ❀ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10
 تاريخ التسجيل :  Sep 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:56 AM)
 المشاركات : 11,591 [ + ]
 التقييم :  3200
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Plum

اوسمتي
4  16  5  2 
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي



جعله الله في ميزان حسناتك
أنار الله بصيرتك وبصرك بـ نور الإيمان
جعله الله شاهداً لك يوم العرض والميزان
وثبتك على السنه والقرآن
وأنار دربك وبارك فيك


 
 توقيع : الغَنْد ❀

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 2020-11-25, 02:02 AM   #10


أمير المحبه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل :  Oct 2020
 أخر زيارة : 2020-11-30 (03:35 PM)
 المشاركات : 3,352 [ + ]
 التقييم :  210
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Orangered

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خيرا
يعطيك العافيه يارب
اناار الله قلبكك بالايمــــــــان
وجعل ماقدمت في ميزان حسناتكـ
لكـ شكري وتقديري


 
 توقيع : أمير المحبه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير الايه قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن الغَنْد ❀ ♫. ليالينا اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 13 2020-11-25 01:56 AM
الايه(إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ..) MR.HMoOoD ♫. ليالينا اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 7 2020-11-25 01:53 AM




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas